بلدية النصيرات تُصدر بياناً “مهماً” بشأن حريق المخبز وتُوضّح بعض الحقائق - شبكة صحتك

بلدية النصيرات تُصدر بياناً “مهماً” بشأن حريق المخبز وتُوضّح بعض الحقائق

جوجل بلس

أصدرت بلدية النصيرات وسط قطاع غزة، اليوم السبت، بياناً “مهماً وجهته للرأي العام على خلفية حريق النصيرات، الذي وقع يوم الخميس الماضي، وأسفر عن مصرع 11 شخصاً وإصابة العشرات.

وقالت البلدية في البيان، الذي وصل ” فلسطين نيوز ” نسخة عنه: إن البلدية لا تمنح الرخصة إلا بعد استكمال كافة الوثائق والإجراءات المطلوبة من اللجنة الوطنية المهنية المكونة من (الدفاع المدني، وزارة الصحة، وزارة العمل، وزارة الاقتصاد، والاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين).

وأضافت: قامت اللجنة المذكورة أعلاه بتاريخ 25/2/2020م بجولة تفتيش ميدانية على كافة المخابز في النصيرات، والتي من ضمنها المخبز، الذي وقع به الحادث.

وفيما يلي نص البيان الذي وصل “فلسطين نيوز” نسخة عنه:
بداية نعزّي أنفسنا وشعبنا الفلسطيني، بالشهداء الذين ارتقوا خلال الحريق المؤلم والفاجعة الكبيرة، التي أصابت النصيرات، ونسأل الله الشفاء العاجل للجرحى والمصابين.منذ اللحظة الأولى هرعت طواقم البلدية بالتعاون مع الجهات المختصة، ومؤسسات المجتمع المدني وعموم الشعب، لإخلاء المصابين والسيطرة على الحريق، وأمام هذا الحادث الجلل، نود أن نؤكد على ما يلي:– نشكر جميع مكونات الشعب الفلسطيني على جهودهم العظمية وسرعة الاستجابة، والتدخل للسيطرة على الحدث.

– قامت البلدية بالتواصل مع الجهات الرسمية؛ لحصر الأضرار وإغاثة المنكوبين بصورة عاجلة.

– فيما يتعلق بمنح التراخيص للمخابز والمؤسسات التجارية الأخرى، فإن البلدية لا تمنح الرخصة إلا بعد استكمال كافة الوثائق والإجراءات المطلوبة من اللجنة الوطنية المهنية المكونة من (الدفاع المدني، وزارة الصحة، وزارة العمل، وزارة الاقتصاد، والاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين).

– قامت اللجنة المذكورة أعلاه بتاريخ 25/2/2020م بجولة تفتيش ميدانية على كافة المخابز في النصيرات، والتي من ضمنها المخبز الذي وقع به الحادث، حيث طلبت منه اللجنة تنفيذ إجراءات الأمن والسلامة اللازمة خلال أسبوعين من التاريخ المذكور، وهي ست نقاط، من ضمنها الحصول على موافقة الدفاع المدني، بما يتعلق بإجراءات السلامة، وعدم تخزين أي كمية غاز تزيد عن الاحتياج اليومي، وقد تعهد صاحب المخبز بكتاب خطي بتنفيذ ما طُلب منه، إلا أن وقوع الحادث الجلل كان خلال المدة الممنوحة له.

– نطالب أهلنا الكرام بالتحلي بالمسؤولية، وعدم اصدار الأحكام المسبقة، إلى حين إعلان التفاصيل من الجهات الرسمية المخولة بمتابعة مجريات الحدث الأليم.

ختاماً: لا يسعنا إلا أن نترحم على أروح شهدائنا، سائلين المولى عز وجل لهم الرحمة والمغفرة، والدعاء للمصابين والجرحى بالشفاء العاجل.