*نـصـائح في فـن الـمـرافـعـات الـقـانـونـيـة لـلـمـحـامـين ..*

*نـصـائح في فـن الـمـرافـعـات الـقـانـونـيـة لـلـمـحـامـين ..*

جوجل بلس

*نـصـائح في فـن الـمـرافـعـات الـقـانـونـيـة *إعـداد:**الـقـاضي أنيـس جمعـان*

*سنلخص فـن المرافـعـات الـقـانـونـيـة للمحـامـين في ثـلاثـة عشر نصيحـة ، خـاصـة المحـامين الـمبتدئين منهم في الآتي :*

*أولاً :*

*أن يكون ملـمـاً بقضيته الـتي جـاء من أجل الـمرافـعـة فيهـا ووكـل فيهـا ملـمـاً بـوقـائعهـا وبـأدلـة ثبوتها وماعسى أن يكون لـديـه من أدلـة نفـيهـا ..*

*ثـانيـاً :*

*أن يلم بقدر الأمكان بنفسية قـضـائـه وأن يتابع ماعسى أن يكونوا قد أصدروه من أحكام في قـضايا مماثلـة لـتلـك الـتي جـاء يترافـع فيها ..*

*ثـالـثـاً :*

*أن يتنـاسى في بداية مرافـعـته أنه يقف أمام قـضـائـه لـيترافـع ومن خلفه جمهور لإن دوره هو أن يكسب إنتبـاه الـقضـاة ولـيس إنتبـاه الجمـاهير ، وعليه أن يتنـاسى ويتنـاسى إلى أن ينسى بالـفعـل أن خلفه جمهور ولايحس إلابـقضاتـه شأنه شأن لاعـب الـكـرة في الملـعب والممثل على الـمسرح ، فإذا أدى أي منهما دوره بجدية وإحـترافيه مهـنية بدون رهبه ومعايشة الـواقـعـة ومايحـيط بها سيكون بـارع في تقديمهـا سواء بـنفـيهـا أو إثـبـاتـهـا ..*

*رابـعــاً :*

*أن يرتـب مرافـعـتـه الـقـانـونـيـة ويحدد لـهـا وقـتـاً زمنيـاً ، بحيث يكون في مقدرته أن يطيل فيها أو يخـتصر منها حسبما تسمح به ظـروف الـجلسة مراعياً دومـاً عدم الـتزايد الـممل ولا الإيجـاز الـمخـل وقدرة على الإقـنـاع ..*

*خـامسـاً :*

*أن يوضح لـقضـاتـه منذ بـدء مرافـعـته الـنقـاط الـتي ينطوي الكلام فيها حتى يهيأ قـضـائـه بأنـه سوف يتكلم في دفـوع هي كذا وأوجـه الـدفـاع هي كذا فلايمـل الـقضـاة من بعد أن أطـال بل قد يطلـبـون منه مزيداً من الـشرح أن وجـد .*

*سـادسـاً :*

*على المحـامي أن كان لديه مفاجـئة ينهي بها الـدعـوى بوجـود أدلـة جديدة يدحض بها أقـوال شهـود الإثبات لمصلحـة موكليه ، أن لايستهل بها مرافـعـتـه مبـاشرة ، بل عليه أن يخـفيهـا بقدر الأمكان إلى ماقـبل إنهاء مرافعـته أو إلى أن يجد الـوقـت المناسب لـهـا ثم يفجـرها حينما تـأتي ثـمـارهـا ..*

*سـابـعـاً :*

*لـيس من شك أن قضـايـا المخـدرات خـاصـة ، من قـضـايـا الإجـراءات (الـضبطية) ، فعلى المحامي أن يكون ملـمـاً بالإجراءات كل الإلـمـام فـإذا أراد أن يدفع الإتهام بدفـوع معينه فعليه أن يراعي الـتسلسل المنطقي في إبدائها سواء الـشكلـية أو الـموضوعـية ..*

*ثـامـنـاً :*

*أهم من هذا وذلـك على الـمحـامي أن يكون صادقـاً كل الـصدق وأمينـاً كل الامـانـة في سرد وقـائـع الـقضية بما له وما عليه ، لأنه إذا أحس قـضـاتـه بصدقـه تـابعـوه في مرافـعـته للـوصول للحقيقـة ، وإذا شـعـروا بالـعكس بإنه يريد الـتلاعب فأما أن يصدوه أو يلـتفـتوا عنه ..*

*تـاسعـاً :*

*علـيه أن يشعـر قـضـاتـه بأنهم لـيسـوا خصومـه ، بـل هم شركاؤه في الـدفـاع عن موكلـه للـوصول للحـقـيقـة ..*

*عـاشـراً :*

*عليه أن كان معه زمـلاء آخـرون سيشـاركـونـه الـمرافـعـة أو سبقوه فيها ، أن يرتب معهم سلـفـاً الـنقـاط الـتي سيتكلم فيها كل منهم في الـجلسـة ، بحيث يبتعدوا عن الـتكـرار ما أمكن ، وعليه أن يكون حـاضراً بحيث يغـطي الـنـقـاط الـتي عسى أن يكون زميلـه أو زمـلائـه لم يحضروا فيها بحـثـاً ..*

*حـادي عشـر :*

*علـيه أن يراعي حين إبـدائـه لـدفـوعـه أو للـنقـاط الجوهرية في دفـاعـه الـشفـهي أن يتم تدوينها بمحضر الـجلـسة ويصر على ذلك ، وإذا أحس أنها قد تـتطلب وقـتاً طويلاً في تدوينها فلاعليه إن قدم مذكرة كـتابـيـه بدفـاعه تـتسق مع الطريقة الـتي تـرافـع فيها ، وهذا يعني أنه علـيه أن يكون قد أعـد هـذه الـمذكرة سلـفـاً ، بحيث أذا قدمها ينهى بها مرافـعـته ويتمسك بماهو ثـابت بها من دفـوع وأوجـوه لـلدفـاع عن مــوكـلـيه ..*

*ثـاني عشـر:*

*وقد يكون الـمـترافـع محـاميـاً عن المجني عليه كمدعى بالـحق الـمدني ، فعلـيه أن يتبنى بالـتأييد لما أرفـق بـقـرار الإحـالـة من قائمـة بـأدلـة الـثبـوت كما علـيه أن يبرز في الـقضـايا الـتي يجوز فيها الإدعـاء مدنياً وجـه الضرر الـذي حـاق بالمجني عليه أو بـأسرتـه ، كما يكون الـتعـويض المطـالب به جابـراً لـضرر ..*

*ثـالـث عشر :*

*يجـب على المحـامي أن يكون واسـع الإطلاع متمكنـاً بالـقـانون وبتعديلاته ، ملـمـاً به متابـعـاً مما تصدره الـمحكمة الـعـلـيـا والـنقض من مبادئ وقـواعد قـانونية محدثـة ، وعليه أن يدرس ويطلـع على علم الأجتمـاع وعلم الـنفس وعلم اللـغـة وعلم الـطب الـشرعي وعلوم الإنـتـرنت وتـقـنيـة الـمعـلومـات وغـيرهـا ..*

* نـتمنى الإفـادة لـزمـلائنـا الأفـاضل من الـمحـامين وخـاصـة الـمبتدئين منهم من هذه الـنصـائح لـيكونوا محـامين نـاجحـين بإذن الله ..*

*والله ولي الـتوفـيق ..*

*لاتـنـسونـا من صـالـح دعـائـكم