توضيح صادر عن مبادرة “عيلة وحدة” حول بعض استفسارت وتساؤلات الموظفين

توضيح صادر عن مبادرة “عيلة وحدة” حول بعض استفسارت وتساؤلات الموظفين

جوجل بلس
نشر الأستاذ اسماعيل الثوابتة أحد أعضاء مبادرة #عيلة_وحدة توضيحاً حول بعض استفسارات وتساؤلات الموظفين، وذلك بعد أن وصلتهم رسائل تتعلق بالمبادرة.. وجاء التوضيح كالتالي:
 *وصلتنا الكثير من الرسائل التي تدور حول المبادرة النبيلة مبادرة #عيلة_واحدة، حيث أن هذه الرسائل معظمها ثناء على المبادرة واستفسارات ونود توضيح بعض الأمور في هذا الموضوع:*
 1. مبادرة عيلة واحدة هي مبادرة كان ولازال صمام نجاحها موظفو الحكومة في قطاع غزة الكرام الذين وافقوا على التبرع من مستحقاتهم لصالح الأسر الفقيرة والمتعففة التي لا تحصل مساعدات، حيث بلغت قيمة التبرعات حتى الآن 5.345.608 شيكل.
 2. صعودا عند رأي موظفينا الأماجد قمنا بفتح نافذة للموظفين الذين يرغبون بالتبرع بترشيح اسم أسرة واحدة مقابل كل 400 شيكل يتم التبرع بها، وهذا من باب تطوير المبادرة بما يخدم موظفينا الكرام وشعبنا الفلسطيني الكريم.
 3. نجحنا بحمد الله تعالى في تنفيذ وصرف الدفعة الأولى الشهر الماضي وفي هذه الأيام نقوم بتنفيذ الدفعة الثانية ونسأل الله عز وجل أن نستمر في تنفيذ هذه المبادرة من أجل شعبنا الكريم.
 4. بلغ عدد الأسر التي تنطبق عليها شروط مبادرة عيلة واحدة والتي يتم استهدافها 16.000 أسرة وهذا العدد قبل فتح نافذة التبرع للموظفين الكرام، مع الإشارة إلى أن شروط مبادرة عيلة واحدة هي (متزوج، غير موظف، لا يحصل على مساعدات).
 5. بعد فتح باب الترشيح للأسر المحتاجة تجاوز عدد الأسر المرشّحة للاستفادة من المبادرة بأكثر من 22.000 أسرة، هي مجموع الأسر الموجودة مسبقا في قاعدة البيانات لدى جهات الاختصاص التي تتولى تطبيق الشروط على الأسر المستفيدة إضافة إلى الأسر التي رشحها الموظفون الكرام.
6. لا يمكن الصرف لهذا العدد الكبير من الأسر (22.000 أسرة) في شهر واحد، لأن قدرة الحكومة لا تسمح بذلك، حيث التزمت الحكومة معنا بالمساهمة بمبلغ مليون شيكل كحد أقصى في الشهر الواحد، وإن صرف مساعدة الـ200 شيكل لكل هذه الأسر في شهر واحد يعني أننا نحتاج إلى سيولة مالية قدرها 4.400.000 شيكل، وهذا لا تطيقه الحكومة كما أخبرتنا في بداية الاتفاق على تنفيذ هذه المبادرة.
 7. لدينا حتى الآن قوائم لأسر محتاجة سيتم الصرف لها ليس في شهر واحد فقط وإنما على مدار أكثر من 5 شهور متواصلة، وفق الإمكانيات المتاحة.
 8. لا يعني أن أسماء بعض الأسر لم تنزل في هذه الدفعة بأنه تم إهمالها أو تهميشها، بل إنها سوف تستفيد في الدفعات القادمة بإذن الله تعالى، طالما أنها تنطبق عليها شروط المبادرة.
 9. تدرس مبادرة #عيلة_واحدة بعض الأفكار التطويرية في إطار التخفيف عن كاهل الموظفين المديونين، مثل فكرة إسقاط ديون على الموظفين من المستحقات لصالح المبادرة باتفاق بين الدائن والمدين.
 10. قد يقع بعض الأخطاء البسيطة وغير المقصودة هنا أو هناك في بعض الحالات، غير أن المبادرة ستبقى تعمل على مدار الساعة من أجل مساندة أبناء شعبنا الفلسطيني الكريم في ظل هذه الظروف الصعبة التي يعيشها وخاصة في ظل جائحة فايروس كورونا.
نسأل الله تعالى التوفيق والسداد
إخوانكم/ مبادرة #عيلة_واحدة
الأربعاء 8 أبريل 2020م