التجمع الإعلامي الفلسطيني يطالب إدارة “”MBC بالتراجع عن قرارها بعرض المسلسل التطبيعي “أم هارون”

التجمع الإعلامي الفلسطيني يطالب إدارة “”MBC بالتراجع عن قرارها بعرض المسلسل التطبيعي “أم هارون”

جوجل بلس

في أحدث فصول التطبيع العربي مع “إسرائيل”, تستعد قناة “MBC” لعرض مسلسل “درامي تطبيعي” مبتذل، خلال شهر رمضان المبارك تحت اسم “أم هارون”، ليشكل بذلك محاولة جديدة من المحاولات المشبوهة لتدجين الوعي الشعبي العربي, لجهة قبول “إسرائيل” ككيان طبيعي في المنطقة العربية الإسلامية.

والمسلسل من إنتاج مشترك بين شركتي “الفهد” الكويتية, و”جرناس” الإماراتية وكلاهما منتج منفذ لصالح “MBC”, وجرى تصوير مشاهده بالكامل في الإمارات كما حصل كذلك على إجازة النَّص من الإمارات, وهو يتناول تاريخ اليهود في الخليج من خلال قصة سيدة يهودية من أصول تركية تنقلت بين إيران والعراق, قبل أن يستقر بها المطاف في البحرين لتعمل لسنوات طويلة في التمريض وتوليد النساء.

إن هذا الانحدار الإعلامي المتواصل من قبل بعض قنوات التلفزة العربية الممولة خليجياً والتي ما فتأت تستقبل الشخصيات الصهيونية بـ “البزات” العسكرية, لتتحدث زوراً وبهتاناً عن حق اليهود في فلسطين التاريخية والأرض العربية، ومحاولتها وغيرها من الوسائل الإعلامية تبرير التطبيع بكل مجالاته ومستوياته مع العدو الإسرائيلي، لهو امتداد للتطبيع الرسمي من قبل بعض الأنظمة العربية مع “إسرائيل”، تحت حجج وذرائع واهية، لا تمت للمنطق ولا الواقع بأية صلة.

ويرى “التجمع الإعلامي الفلسطيني” في عرض مسلسل “أم هارون”، خطوة متقدمة وخطيرة على *طريق التطبيع* مع الكيان الإسرائيلي، ما يشكل إساءة بالغة لتاريخ العرب والمسلمين.

وإننا في “التجمع” نؤكد وكما كل مرة أن عداءنا للصهيونية العالمية وليس للدين اليهودي، إلا أننا وفي ذات الوقت نرفض الطرح الإعلامي المتمثل في مسلسل “أم هارون” خاصة وأن الشعب الفلسطيني لا زال يعيش معاناة وويلات الاحتلال الإسرائيلي، ونحذر من أن لعرض هذا المسلسل وتحديداً خلال شهر رمضان المبارك, أهدافاً خبيثة يقف أعوان الصهيونية وراءها.

وإزاء ما سبق، فإننا في التجمع الإعلامي الفلسطيني، نطالب إدارة قناة “MBC” بالتراجع عن قرارها عرض المسلسل بشكل نهائي، واستبداله بمواد إعلامية وبرامج توعوية لتعزيز ربط المواطن العربي بتاريخه وتراثه الناصع، وبقضيته المركزية المتمثلة في فلسطين.

كما ندعو كل المؤسسات التي تعنى بالإعلام والإعلاميين في الوطن العربي والإسلامي، وعلى وجه الخصوص اتحاد الصحفيين العرب, لاتخاذ موقف صارم تجاه هذا السقوط غير المبرر، كون الـ”برومو” الذي يعرض أحداثاً من المسلسل يشي بخطورة كبيرة على وعي الشارع العربي والإسلامي، وإنه من باب أولى منع عرض هذا المسلسل وتجريم كل من لهم صلة بهذا العمل الدرامي التطبيعي من ممثلين, وكتاب, ومخرجين, وشركات إنتاج.

ويطالب التجمع الإعلامي الفلسطيني بوضع استراتيجية إعلامية موحدة على مستوى الوسائل الإعلامية العربية والإسلامية لمواجهة محاولات التطبيع مع “إسرائيل”, وتوعية الشارع العربي والإسلامي بخطورته والتحذير من تبعاته.

*التجمع الإعلامي الفلسطيني*
16 نيسان/أبريل 2020م