بعد شفائه من طلقة نارية.. النيابة توقف طبيبا تحرش بمواطنة

بعد شفائه من طلقة نارية.. النيابة توقف طبيبا تحرش بمواطنة

جوجل بلس

بعد شفائه من طلقة نارية.. النيابة توقف طبيبا تحرش بمواطنة

أصدرت النيابة العامة بياناً أوضحت فيه حيثيات قضية توقيف طبيب في مدينة قلقيلية، والذي على أثره أصدرت نقابة الأطباء بيانا أعلنت فيه خطوات احتجاجية.

وقال النيابة العامة في بيانها الذي وصل (دنيا الوطن)، نسخة عنه، “استنادا لشكوى  تقدمت بها المواطنة أ.ش من مدينة قلقيلية مفادها قيام الطبيب أ.د  بالتحرش الجنسي بها اثناء مراجعتها للمستشفى الذي يعمل به بمدينة قلقيلية، ولضرورة التحقيقات وسلامة الاجراءات تم بهذا اليوم توقيف الطبيب مدة ٢٤ ساعة على ذمة التحقيق بعد ابلاغ نقابة الأطباء بحيثيات القضية وانتداب طبيب لحضور مجريات التحقيق معه”.

وأضافت النيابة أن “الشكوى قدمت للنيابة العامة قبل عدة أشهر و تم إرجاء التحقيق بها لحين تماثل الطبيب للشفاء بسبب إطلاق النار عليه من قبل شقيق المشتكية والذي تم اتخاذ الاجراءات القانونية بحقه والذي مازال قيد التوقيف بتهمة الشروع بالقتل”.

وعبرت النيابة عن استهجانها لما صدر عن نقابة الاطباء بدعوتها لإخلاء مرافق وزارة الصحة لمجرد اتخاذ النيابة العامة لاجراءاتها القانونية.

وأكدت النيابة العامة أن جميع المواطنين امام القانون سواء. كما أكدت النيابة حرصها على حفظ حقوق كافة المواطنين دون تمييز.

وكانت نقابة الأطباء أكدت لـوطن، في وقت سابق اليوم، اخلاء جميع مرافق ومشافي وزارة الصحة من الاطباء إثر توقيف أحد الأطباء.

كما أصدرت عائلة اشتيوي التي تنتمي اليها المشتكية، بياناً أكدت فيه ما جاء في رواية النيابة العامة، ودعت نقابة الاطباء إلى “تحري الدقة قبل اتخاذ اي قرار يمس أرواح الناس، ويسلب الحقوق ويتغول في المؤسسات القضائية ويمس هيبتها مما يؤدي الى حالة من الفلتان النقابي والمؤسساتي والشعبي، ومما يعرض الجميع لما يريده الاحتلال الصهيوني”.فيما يلي نص بيان عائلة اشتيوي: