قصص وروايات

القبض على قاتل أنثى الفيل بالأناناس المفخخة

القبض على قاتل أنثى الفيل بالأناناس المفخخة

ألقت الشرطة الهندية وإدارة الغابات في ولاية كيرالا القبض على أحد المتهمين في قتل أنثى الفيل الحامل في ولاية كيرالا، ويتم استجواب الشخص في الأمر، بعد أن وضع لها أناناساً محشواً بمفرقعات نارية انفجرت في فمها، مما أدى إلى وفاتها وجنينها. وبحسب موقع «cbsnews» لاقى حادث موت أنثى الفيل بالأناناس المحشوة بالقنابل غضباً واسعاً بين نشطاء حقوق الحيوان ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، بعد وفاة أنثى الفيل الحامل وجنينها.

قال «سوريندرا كومار» ضابط غابات الولاية، إن قتل أنثى الفيل البالغة من العمر 15 عاماً يرجع ليوم 27 مايو، بعد أن أطعمها بعض القرويين أناناسًا مليئًا بالألعاب الناريةن حيث لم تتمكن من تناول الطعام بعد الإصابة، وتوفيت في نهر في بالاكاد بولاية كيرالا الجنوبية.

 

 

كشف تقرير تشريح جثة أنثى الفيل بعد الوفاة في قسم غابات ماناركاد، أن المفرقعات المحشوة في الأناناس الذي تغذت عليه أنثى الفيل انفجر في فمهان مما أدى إلى إصابات خطيرة، مما جعلها غير قادرة على تناول أي شيء بسبب الجروح العميقة، حيث تسببت الجروح والإصابات الرئيسية فى تجويف الفم إلى تعفن الدم الموضعى، والتي حدثت على الأرجح بعد الانفجار. وقد أدى ذلك إلى ألم شديد وضيق في منطقة الفم، مما منع الحيوان من تناول الطعام والماء لمدة أسبوعين تقريبًا والتي سقطت بسببها وغرقت، تلاه استنشاق المياه مما أدى إلى فشل الرئة. وقد تم تحديد ذلك على أنه السبب المباشر لوفاة أنثى الفيل. وقد أعلنت إدارة غابات الولاية عن الاعتقال، وقالت إنها تحقق فيما إذا كان صيادًا أم مزارعًا أراد قتل الفيل لمنعه من إتلاف المحاصيل. وقد ذكرت وكالة أنباء «بي بي سي نيوز» أن «راتان تاتا»، أحد رجال الأعمال البارزين في الهند، قال «إن العدالة يجب أن تسود»

 

 

ووصف نجم الكريكيت الهندي «فيرات كوهلي» القتل بأنه عمل جبان.

 

 

كما ووصفت «مانيكا غاندي»، الوزيرة السابقة لحزب بهاراتيا جاناتا الحاكم، الوفاة بأنها مروعة وطالبت بالعقاب الشديد للمسؤولين.

 

 

من الجدير بالذكر أن قنابل الطعم المصنوعة من المواد الغذائية المحشوة بالمتفجرات شائعة في الهند، وخاصة في الولايات الجنوبية، وتُستخدم في الغالب لاصطياد الخنازير البرية للحوم. وقد أدى ارتفاع عدد الأفيال البرية في السنوات الـ 15 الماضية إلى دخول أفيال جائعة إلى القرى، حيث تتسبب في بعض الأحيان في إتلاف المحاصيل ومهاجمة السكان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق