ترسيم الحدود بين لبنان و إسرائيل ” اتفاق ترسيم أم بداية تطبيع”

ترسيم الحدود بين لبنان و إسرائيل ” اتفاق ترسيم أم بداية تطبيع”

جوجل بلس

أعلن لبنان قبل عدة أيام الوصول لإتفاق إطار مع إسرائيل بمفاوضات غير مباشرة للوصول إلى إتفاق لترسيم الحدود بين البلدين. أثار هذا الإعلان التساؤولات عن مستقبل العلاقة بين إسرائيل ولبنان بين الأطراف المختلفة إذ اعتبر البعض أن هذا الاتفاق هو مجرد اتفاق لترسيم الحدود البحرية والبرية والذي سيسمح للبنان بالاستفادة من الخيرات الاقتصادية من الغاز في المتوسط في ظل ظروف اقتصادية غاية في الصعوبة يشهدها لبنان، فيما ذهب البعض إلى ان هذا الاتفاق هو جزء من التسوية الشاملة التي تسعى الإدارة الأمريكية التوصل إليها بين إسرائيل والدول العربية.

تم الاتفاق برعاية أمريكية قبل أسابيع من الانتخابات الأمريكية إذ حرصت إدارة ترامب الوصول للاتفاق قبل الانتخابات لتعزيز موقف ترامب داخليا في ظل أزمات مستمرة تخوضها أمريكا منذ قدوم ترامب للحكم. ويشهد لبنان منذ أكثر من سنة ثورة شعبية تطالب بتعيير نظام الحكم الطائفي والقيام بإصلاحات سياسية وإقتصادية فيما بلغت المطالب ذروتها بعض انفجار بيروت الذي عقد الوضع الداخلي اقتصاديا وسياسا ودفع بأطراف مثل فرنسا الدخول مجددا على الخط اللبناني للوصول لمبادرة تقضي بإعلان حكومة جديدة تقوم بإصلاحات لتحسين الوضع في لبنان.

بري ” كفى بيعا للماء في حارة الساقيين

وفي ظل حالة التساؤول التي اجتاحت لبنان بعد الإتفاق صرح نبيه بري رئيس مجلس النواب اللبناني ورئيس حركة أمل والحليف الأساسي لحزب الله على أن هذا الاتفاق هو مجرد إطار لترسيم الحدود ودعى الأطراف المختلفة التي تزاود على لبنان الكف عن بيع الماء في حارة السقايين في إشارة إلى أن لبنان تتعرض لظروف صعبة للغاية لكنها في الوقت نفسه تلتزم مبدئيا في الدفاع عن الحقوق الفلسطينية.