#هذا_الحبيب « 6 »

#هذا_الحبيب « 6 »

جوجل بلس

الجزء السادس من السيره النبويه 😍

#هذا_الحبيب « ٦ »

السيرة النبوية العطرة (( زواج عبدالله من آمنة بنت وهب ))

____________________________________

____________________________________

لما فرحت قريش بفداء عبدالله ، أخذ عبد المطلب بيد إبنه عبدالله ، وسار به الى الكعبة ، والناس ينظرون ، وطاف به بالبيت سبعاً ، فنظرت قريش إليهم ، فرأت نور يخرج من عبدالله {{ نور يتهلل في وجهه ، تحرك نور النبوة المحمدي في وجهه لأنه يحمل نور نبينا وحبيبنا صلى الله عليه و سلم ، فدار نور النبوة في وجهه }} وجاءت قريش تهنئ عبد المطلب ، في نجاة ولده .

_____________________________

_____________________________

عبد المطلب مازال يتذكر كلام ذلك الحبر اليهودي في اليمن

عندما كان في رحلة الشتاء ودخل اليمن

نزل عند حبر من اليهود ، فقال الحبر لعبد المطلب متعجباً ، رجل من أهل الديور !! [[ بمعنى يسأله متعجب انت من أهل الكتاب ]]

يا عبد المطلب ، أتأذن لي أن أنظر إلى بعضك [[ تأذن لي أتفحص جسدك ، وكأنه عنده علامات إذا وجدت فيه ، تدل على شيء ]]

قال : نعم إذا لم يكن عورة

فلما نظر الحبر لجسده وتفحصه

قال له : أشهد أنك تحمل بين يديك .. ملكاً .. ونبوة

قال الحبر إذا رجعت تزوج من بني زهرة ، يا عبد المطلب ، سيخرج من ذريتك رجل ذو أمر عظيم ، يجمع بين الملك والنبوة ، وسيكون فخر ٌ لقبيلتين من العرب هم {{ بني هاشم .. وبني زهرة }}

فلما رجع تزوج من (( هالة بنت وهب )) من بني زهرة

وبقي هذا الكلام في رأس عبد المطلب ، فقرر أن يزوج عبدالله ويفرح به ، يزوجه من ( بني زهرة ) من آمنة ، املاً بكلام ذلك الحبر اليهودي لعله يتحقق حلمه .

_____________________________________

_____________________________________

فعلمت قريش ، أن عبد المطلب قرر أن يزوج ابنه عبدالله من بني زهرة ، وانتشر الخبر في مكة ، حتى أن فتيات مكة مرضن ولزمن الفراش ، عندما سمعن هذا الخبر تأسفاً وحسرة فكل فتاة كانت تتمنى أن تكون زوجة لهذا الرجل المبارك .

_____________________________________

فذهب عبد المطلب الى ، سيد بني زهرة ، أبو آمنة {{ آمنة بنت وهب ، أم الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم }}

وخطب أمنة .. لأبنه .. عبدالله

كان عمر (عبدالله) والدِ النبي صلى الله عليه وسلم « ١٨ » عام

كان عمر ( آمنة ) أم النبي صلى الله عليه وسلم « ١٤ » عام

ويقال ١٦

وفي نفس اليوم تزوجها عبدالله ودخل بها [[ وكانت عادة العرب ، العريس يبقى في ديار اهل العروس ، ثلاثة أيام وبعدها يأخذ زوجته ، ويرجع الى اهله ]]

فحملت آمنة {{ بسيد ولد آدم ، حملت بالنور المهداة للعالمين ، حملت بخير خلق الله أجمعين ، نبينا محمد صلى الله عليه وسلم }}

__________ #الأنوار_المحمدية ___________ ________ صلى الله عليه وسلم ___________

 

يتبع بأذن الله …

#هذا_الحبيب « 5»https://see7tk.com/?p=5092

#هذا_الحبيب « 7 »https://see7tk.com/?p=5100